الطفل الداخلي
الطفل الداخلي
141 الطلاب

الطفل الداخلي

 

كل واحد منا لديه طفله الداخلي وهو يؤثر بشكل كبير وواضح في حياته وطريقة تعامله مع الناس واختياراته في الحياة. باختصار لا يوجد جانب واحد من جوانب الحياة معزول عن تأثير طفلك الداخلي كل عاداتك من إدمان أكل، جنس، مخدرات، عمل أو حتى الجز على الأسنان، استمرار الكوابيس، العنف اللا مبرر، الانسحاب اللا مبرر، قضم الأظافر، جميع تلك العادات وغيرها لها علاقة مباشرة بطفلك الداخلي للتحرر من كل ما سبق تم تصميم هذا المسار، للانطلاق بقوة في الحياة بدون معوقات الماضي وقيوده ولتحقيق المكاسب والأهداف المطلوبة بيسر وسهولة

مميزات هذا المسار

– ادرس في وقتك الخاص، بالسرعة التي تناسبك، مع مجموعة واسعة من الفيديوهات والموارد الاخري بالموقع.
– بالإضافة الي المتعة النفسية والروحية والقيمة الضخمة والمحتوى الرائع الذي يقدمه عبد الرحمن لطلابه ، فإنه يفخر بالتركيز على المفاهيم والمهارات التي اكتسبها خلال عشرين عاماً من الخبرة والممارسة ونقلها وتعليمها بطريقة يسهل على الجميع فهمها وتطبيقها.

مدة المستوي الأول

3 ساعات

لماذا معالجة طفلي الداخلي!؟

من أكبر علامات الغفلة الظن بأن ما حدث في الماضي لا يؤثر على حاضرك ومستقبلك.
من الأسرار الأساسية للدعم والتأهيل النفسي والراحة إدراك الطفل الداخلي وعلاجه.
عندك شعور دائم بالعيش في الماضي؟
هل سبق لك كشخص بالغ أن قضيت وقت مع طفلك الداخلي ؟
عندك شعور دائم بالعجز؟
عندك خطوة أو قرار هام عليك اتخاذه ولكنك غير قادر؟
هل تفتقد السلام الداخلي وهدوء النفس والبال؟
عندك مشاكل مع الأبناء والوالدين وهذه المشاكل تتفاقم؟
ما هو بالضبط هذا الطفل الداخلي المزعوم؟ هل هو موجود حقا؟ ولماذا علينا أن نهتم به في حال تأكدنا من وجوده؟

الطفل الداخلي

الخمس سنوات الأولى من الحياة، وأول سنتين بالتحديد، هي الفترة من الحياة التي تشكل مخزون الدعم والسند وأيضا مخزون التحديات والصعوبات التي نواجهها الآن.
كل عاداتك من إدمان أكل، جنس، مخدرات، عمل أو حتى الجز على الأسنان، استمرار الكوابيس، العنف اللا مبرر، الانسحاب اللا مبرر، قضم الأظافر، جميع تلك العادات وغيرها لها علاقة مباشرة بطفلك الداخلي.
كل واحد منا لديه طفله الداخلي وهو يؤثر بشكل كبير وواضح في حياته وطريقة تعامله مع الناس واختياراته في الحياة. باختصار لا يوجد جانب واحد من جوانب الحياة معزول عن تأثير طفلك الداخلي .

طفلك الداخلي ممكن أن يكون سبب للحضور في الحياة بكل إمكانياتك، أو يكون سبب للتحديات و أن تكون حياتك مليئة بصعوبات كثيرة.
للتحرر من كل ما سبق تم تصميم هذا المسار، للانطلاق بقوة في الحياة بدون معوقات الماضي وقيوده ولتحقيق المكاسب والأهداف المطلوبة بيسر وسهولة.

لماذا مع عبد الرحمن؟

عبد الرحمن محمد عبد الله هو مُعَلِّم و مُوقظ للوعي، وبعد رحلة طويلة امتدت لأكثر من عشرين عاماً للوصول إلى الوعي والتنوير أصبح له مدرسته وأسلوبه الخاص لتحقيق الوعي والإيقاظ الروحاني من خلال تدريس الكثير من العلوم مثل العلاج بالطاقة الحيوية، وعلم النفس الإيجابي، والبرمجة اللغوية العصبية، و “الكوتشينج”، والعلاج بالتنويم الإيحائي وعلاج النظام العائلي، و “الإنياجرام”.

رسالته الحالية خدمة الإنسان – بصرف النظر عن جنسه أو عرقه أو دينه أو معتقده – عبر تيسير رحلة اليقظة، وغايته أن يستيقظ الإنسان ويدرك القوة الروحانية التي ينتمي إليها، أن يستيقظ ويعي بحقيقته وأصله النوراني، أن يستيقظ فيتجلى الكنز المودع بداخله، أن يستيقظ فيشهد الأسرار ويتحقق بالأنوار.
عبد الرحمن عبد الله مُعتمد من قِبَل كُبرى المؤسسات والمعاهد الدولية المتخصصة في تدريس تلك العلوم وإجازة الممارسين والمُعَلمين.

المحاضر

4.3
3 total
5
2
4
0
3
1
2
0
1
0

مراجعات

  • sally85

    شكرا

    محتاجه pdf ضروري حتي لو متمثله ف اسئله وانا اجوب حسب فهمي للكورس
  • kelatawi

    دولة الإمارات العربية المتحدة

    أشكرك, رحلة رائعة ومفيدة
  • Heba El-Tamawy

    جيد جدا

    شكرا ممتنه .. استفادت
EGP1,200.00